الرئيسيةبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول


شاطر | 
 

 المعيار الحقيقي للعلاقة بين الأب وأبنائه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
scream
المِؤسس



scream.1fr1.net
الطاقة : 1823

نقاط : 22127166


مُساهمةموضوع: المعيار الحقيقي للعلاقة بين الأب وأبنائه   الإثنين 31 ديسمبر 2012 - 14:41

[size=21][size=21][size=25]بسم الله والحمد لله
والصلاة والسلام على خير خلق الله ..
صاحب المعيار الحقيقي للعلاقة بين الأب وأبنائه ..


نعم .. معيارقائم على الرحمة، ،
والشفقة، والتوجيه، والرعاية الصحيحة لهؤلاء الأبناء في كل شئون حياتهم،
فالأب هو الحصن الذي يأوي إليه الأبناء في كل وقت؛ ولذلك فإن القرآن قد
خلَّد هذه العَلاقة عندما ذكر نداء لقمان -رحمه الله- لابنه، والذي يفيض
بكل معاني التربية، فقال تعالى: {وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ
يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لاَ تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ
عَظِيمٌ} [لقمان: 13].

تعالوا معًا ننظر إلى خصوصيَّة العَلاقة الرائعة بين الأب وابنته في موقف الرسول
الذي ترويه عائشة -رضي الله عنها- قائلة: أقبلتْ فاطمة تمشي كأن مشيتها
مَشْيُ النبي ، فقال النبي : "مَرْحَبًا بِابْنَتِي". ثم أجلسها عن يمينه
أو عن شماله، ثم أسرَّ إليها حديثًا فبكت، فقلتُ لها: لِمَ تبكين؟ ثم أسرَّ
إليها حديثًا فضحكت، فقلتُ: ما رأيت كاليوم فرحًا أقرب من حزن، فسألتها
عمَّا قال .. فقالت: ما كنتُ لأفشي سرَّ رسول الله . حتى قُبِضَ النبي
، فسألتها، فقالت: أسرَّ إليَّ: "إِنَّ جِبْرِيلَ كَانَ يُعَارِضُنِي
الْقُرْآنَ كُلَّ سَنَةٍ مَرَّةً، وَإِنَّهُ عَارَضَنِي الْعَامَ
مَرَّتَيْنِ، وَلا أُرَاهُ إِلاَّ حَضَرَ أَجَلِي، وَإِنَّكِ أَوَّلُ
أَهْلِ بَيْتِي لَحَاقًا بِي". فبكيتُ، فقال: "أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ
تَكُونِي سَيِّدَةَ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ أَوْ نِسَاءِ
الْمُؤْمِنِينَ". فضحكتُ لذلك[1]. هكذا كانت تربية الرسول لابنته، تربية
قائمة على الحبِّ والعطف والحنان.

أمَّا عند وفاة إبراهيم ابن رسول الله
، فقد تجلَّت عظمته ، وظهرت
مشاعر الأب الجياشة تجاه ولده حين خاطبه قائلاً: "يَا إِبْرَاهِيمُ، لَوْلا
أَنَّهُ أَمْرُ حَقٍّ، وَوَعْدُ صِدْقٍ، وَيَوْمٌ جَامِعٌ، لَوْلا أَنَّهُ
أَجَلٌ مَحْدُودٌ، وَوَقْتٌ صَادِقٌ، لَحَزِنَّا عَلَيْكَ حُزْنًا أَشَدَّ
مِنْ هَذَا، وَإِنَّا بِكَ يَا إِبْرَاهِيمُ لَمَحْزُونُونَ، تَدْمَعُ
الْعَيْنُ، وَيَحْزَنُ الْقَلْبُ، وَلا نَقُولُ مَا يُسْخِطُ الرَّبَّ".
وحينما قُبض إبراهيم ابن رسول الله قال لهم: "لا تُدْرِجُوهُ فِي
أَكْفَانِهِ حَتَّى أَنْظُرَ إِلَيْهِ". فأتاه فانكبَّ عليه وبكى[2].

كما اهتمَّ رسول الله بأحفاده، وعنى باختيار أجمل الأسماء لهم، فعن عليٍّ
رضـي الله عنه قال: لمَّا وُلِدَ الحسن سمَّيته حربًا، فجاء رسول الله
فقال: "أَرُونِي ابْنِي، مَا سَمَّيْتُمُوهُ؟" قال: قلتُ: حربًا. قال:
"بَلْ هُوَ حَسَنٌ". فلمَّا وُلِدَ الحسين سمَّيته حربًا، فجاء رسول الله
أَرُونِي ابْنِي، مَا سَمَّيْتُمُوهُ؟" قال: قلتُ: حربًا. قال: "بَلْ هُوَ
حُسَيْنٌ". فلما وُلِدَ الثالث سمَّيته حربًا، فجاء النبي فقال: "أَرُونِي
ابْنِي، مَا سَمَّيْتُمُوهُ؟" قلتُ: حربًا. قال: "بَلْ هُوَ مُحْسِنٌ".
قال: "سَمَّيْتُهُمْ بِأَسْمَاءِ وَلَدِ هَارُونَ شَبْر وَشُبَيْر
وَمُشْبِر"[3].

وكان من شدَّة حُبِّه ولهفته على أحفاده ما رواه عبد الله بن بُرَيْدة عن
أبيه، قال: رأيتُ رسول الله يخطب، فأقبل حسن وحسين، عليهما قميصان أحمران،
يعثران ويقومان، فنزل النبي فأخذهما فوضعهما في حجره،فقال: "صَدَقَ اللهُ:
{إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ} [التغابن: 15]، رَأَيْتُ
هَذَيْنِ فَلَمْ أَصْبِرْ". ثم أخذ في خطبته[4]. وكذا كان حُبُّه لبقيَّة
أحفاده، فقد كان يُصَلِّي وهو حامل أُمامة بنت ابنته زينب -رضي الله عنها-
فإذا سجد وضعها، وإذا قام حملها[5].

وها هو ذا رسول الله يخرج على المسلمين في إحدى صلاتي الْعَشِيِّ -الظهر أو
العصر- وهو حاملٌ أحدَ ابنيه: الحسن أو الحسين، فتقدَّم رسول الله فوضعه
عند قدمه اليمنى، فسجد رسول الله سجدةً أطالها، قال أَبِي[6]: فرفعتُ رأسي
من بين الناس، فإذا رسول الله ساجد، وإذا الغلام راكب على ظهره فعُدْتُ
فسَجَدْتُ، فلمَّا انصرف رسول الله ، قال الناس: يا رسول الله، لقد سجدْتَ
في صلاتكَ هذه سجدةً ما كنتَ تسجدها، أفشيء أُمِرْتَ به؟ أو كان يُوحى
إليكَ؟ قال: "كُلُّ ذَلِكَ لَمْ يَكُنْ، وَلَكِنَّ ابْنِي ارْتَحَلَنِي،
فَكَرِهْتُ أَنْ أُعَجِّلَهُ حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ"[7].

ولم تكن هذه المواقف مواقف عابرة في حياته ، ولكنها كانت صفة أصيلة من
صفاته ؛ لذلك يُرْوَى عن أبي هريرة أن رسول الله قَبَّل الحسن بن علي،
والأقرعُ بن حابس التميمي جالس، فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما
قَبَّلْتُ منهم أحدًا قطُّ. فقال رسول الله: "مَنْ لا يَرْحَمُ لا
يُرْحَمُ"[8].

ومع ذلك فلم يكن هذا الحبُّ العظيم من النبي محمد لأولاده وأحفاده يدفعه
إلى الجور على المسلمين من أجلهم، فيُروى أن عليَّ بن أبي طالب رضـي الله
عنه أتى فاطمة -رضي الله عنها- فقال: إني أشتكي صدري ممَّا أجد بالقرب.
قالت: وأنا والله، إني لأشتكي يدي ممَّا أطحن الرحا. فقال لها: ائتي النبي ؛
فقد أتاه سبي؛ ائتيه لعله يخدمك خادمًا. فانطلقت إلى النبي فأتاهما فقال:
"إِنَّكُمَا جِئْتُمَانِي لأَخْدُمَكُمَا خَادِمًا، وَإِنِّي
سَأْخُبِرُكُمَا بِمَا هُوَ خَيْرٌ لَكُمَا مِنَ الْخَادِمِ، فَإِنْ
شِئْتُمَا أَخْبَرْتُكُمَا بِمَا هُوَ خَيْرٌ لَكُمَا مِنَ الْخَادِمِ:
تُسَبِّحَانِهِ دُبُرَ كُلِّ صَلاةٍ ثَلاثًا وَثَلاثِينَ، وَتَحْمِدَانِهِ
ثَلاثًا وَثَلاثِينَ، وَتُكَبِّرَانِهِ أَرْبَعًا وَثَلاثِينَ. وَإِذَا
أَخَذْتُمَا مَضَاجِعُكُمَا مِنَ اللَّيْلِ، فَتِلْكَ مِائَةٌ"[9].

هكذا كان يُعَلِّمُ رسول الله أولاده،،
يُعَلِّمهم أنه لن يحابيهم -رغم محبته الشديدة لهم- على حساب
المسلمين، بل ويعلمهم -كذلك- أن يرتبطوا بالله فهو خير مُعين على كل
أعمالهم، فالاستعانة به وحده سبحانه تُسْعِد الإنسان في حياته وآخرته.

هكذا كانت عَلاقة الأب بأبنائه وأحفاده..
عَلاقة قائمة على المحبَّة والحنان تَشعر الأسرةُ في ظلِّها بالأُلْفة، فما أعظمك يا رسول الله مِنْ أبٍ وَجَدٍّ!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

اللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد
وعلى آله وأزواجه الأطهار
[1] البخاري: كتاب المناقب، باب علامات النبوة في الإسلام (3426).
[2] مسلم: كتاب الفضائل، باب رحمته الصبيان والعيال وتواضعه وفضل ذلك (2315)، وانظر: العصامي: سمط النجوم 1/210، 211.
[3] أحمد (769) وقال شعيب الأرناءوط: إسناده حسن رجاله ثقات رجال الشيخين
غير هانئ بن هانئ. والموطأ - رواية محمد بن الحسن (660)، والحاكم (4773)
وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.
[4] أبو داود (1109)، وابن ماجه (3600)، والحاكم (7396) وقال: هذا حديث
صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه. ووافقه الذهبي، وابن خزيمة (1700)، وقال
الألباني: صحيح. انظر: صحيح أبي داود (981).
[5] البخاري عن أبي قتادة: كتاب أبواب سترة المصلي، باب إذا حمل جارية
صغيرة على عنقه في الصلاة (494)، ومسلم: كتاب المساجد ومواضع الصلاة، باب
جواز حمل الصبيان في الصلاة (543).
[6] هو شداد بن الهاد الليثي t، وهو راوي الحديث، ورواه عنه ابنه عبد الله بن شداد.
[7] النسائي: كتاب صفة الصلاة، باب هل يجوز أن تكون سجدة أطول من سجدة
(1141)، وأحمد (16076) وقال شعيب الأرناءوط: إسناده صحيح رجاله ثقات رجال
الشيخين... والحاكم عن شداد بن الهاد (4775) واللفظ له، وقال: هذا حديث
صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه. ووافقه الذهبي.
[8] البخاري: كتاب الأدب، باب رحمة الولد وتقبيله ومعانقته (5651)، وأبو داود (5218).
[9] ابن حبان (5524) وقال شعيب الأرناءوط: إسناده صحيح. وابن أبي شيبة: المصنف 7/38، واللفظ له
[/size][/size][/size]



المصدر: منتدى الصرخة


 

Moonأَحِـنُّ إِلَى الكَـأْسِ التِي شَـرِبَتْ بِهَـا** Love11 **وأَهْـوَى لِمَثْـوَاهَا التُّـرَابَ وَمَا ضَـمَّاMoon 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://scream.1fr1.net
 
المعيار الحقيقي للعلاقة بين الأب وأبنائه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الإسلام و المسلمون :: أخبار و مقالات-
انتقل الى: